قال رئيس أرامكو السعودية والرئيس التنفيذي، أمين بن حسن الناصر، إن أرامكو تواصل التركيز على المساهمة في تلبية الطلب العالمي على الطاقة الموثوقة، مع الاستمرار في رفع مستوى الاستدامة.

وأضاف في بيان للشركة، اليوم الأحد، أنه نظرا للأهمية الحاسمة لأمن الطاقة، فإنها تقوم بتنفيذ استثمارات طويلة الأجل وزيادة طاقتها الإنتاجية من النفط والغاز لمواجهة النمو المتوقع في الطلب، بالإضافة إلى خلق قيمة طويلة الأجل للمساهمين.

وأوضح أن أرامكو أحرزت تقدمًا خلال الربع الأول في استراتيجيتها التوسعية في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق من خلال تعزيز أعمالها واستثماراتها الدولية في آسيا وأوروبا، وهي مستمرة في تطوير الفرص التي تساهم في تحقيق أهدافها التنموية.

وتابع: “كما عززت الشركة مكانتها الابتكارية ببدء تشغيل المقر الجديد لمركز إكسبك للأبحاث والتطوير في الظهران، الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط، وأحد أكبر مراكز البحث والتطوير العالمية. “

قال ناصر: “في الوقت الذي نتكاتف فيه مع شركاء محليين ودوليين في العديد من المناطق حول العالم لاستكشاف تقنيات جديدة وحلول ناشئة، من تطوير تقنيات النقل النظيفة إلى إنشاء سلاسل قيمة تعتمد على الهيدروجين والأمونيا لتقليل انبعاثات الكربون، أنا متفائل جدا بشأن المساهمة الإيجابية “. التي يمكننا تقديمها لعملائنا، ولتحويل مجال الطاقة حول العالم “.

وتعليقًا على نتائج الشركة للربع الأول من عام 2022، قال الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية، إن نتائج العام الماضي كانت مميزة للغاية على المستويين المالي والتشغيلي، واستمرت الشركة في تقدمها وإنجازاتها وتفاعلها مع الأسواق. كانت نتائج الربع الأول من هذا العام في مستوى استثنائي، بما في ذلك أنها تجعلها أقوى ربح ربع سنوي منذ الطرح العام الأولي للشركة في عام 2019. في الواقع، إنها من بين أقوى الأرباح الفصلية على مستوى العالم.

حققت أرامكو السعودية صافي دخل ربع سنوي قياسي بزيادة قدرها 82٪، من 81.4 مليار ريال (21.7 مليار دولار) في الربع الأول من عام 2021 إلى 148.0 مليار ريال (39.5 مليار دولار) في الربع الأول من هذا العام، مدفوعة بشكل أساسي بالأول هو ارتفاع أسعار النفط الخام وأحجام المبيعات وتحسن هوامش الربح لأعمال التكرير والمعالجة والتسويق.